Diamond Stone

حجر الألماس إحدى أجمل الأحجار الكريمة التي عرفها البشر إن لم يكن أجملها وأروعها لنقاءه الذي يمس القلوب والألوان التي يعكسها عن الضوء الساقط عليه في عملية تسمى بالتشتت “التقزح” و إضافة إلى ذلك يتميز حجر الألماس بصلادته الشديدة التي تقدر بعشرة درجات على مقياس موس للصلادة و هو الشيء الذي يجعل منه أقوى المواد الطبيعية المعروفة على الأرض دون منافس، و لك أن تعلم أن الحد الأقصى للقياس في مقياس موس هو 10 درجات. لذلك يرمز الألماس في العديد من الثقافات إلى البقاء والثبات. ويمكن صهر الألماس وتحويله إلى الحالة السائلة بما يسمى “الألماس السائل” عند تعريضه إلى ضغط يقدر ب 10 جيجا باسكال و 5000 باسكال، الشيء الذي يوازي ما يقارب 99 ألف مرة ضعف الضغط الجوي مع درجة حرارة 4726.85 سيليزية. لكن هنا قد يساورك التساؤل، هل يمكن للألماس أن يحترق؟ الإجابة هي نعم، الألماس قابل للإحتراق عندما يصل لدرجة حرارة تتراوح بين 690 سيليزيوس إلى 840 سيليزيوس. ومن أجل فهم تلك العملية نوضح لكم بعض المباديء والمفاهيم الكيميائية حول حجر الألماس. الألماس هو كربون نقي متبلور مشابه بذلك حجري الجرافيت والفحم من الناحية الكيميائية، حيث إذا تعرض أي منهم إلى الحرارة الشديدة مع وجود الأكسجين “الهواء الجوي”، سيتفاعل الكربون مع الأكسجين “يحترق” مكوناً غاز ثاني أكسيد الكربون.

لكن هل دائماً ما ينتج عن إحتراق حجر الألماس أو “ألماس” مخلفات كربونية أم لا يتخلف عن تلك العملية شيء سوى غاز ثاني أكسيد الكربون؟ بناءً على عدد من الدراسات التي أجريت حول تلك النقطة من خلال إجراء عدد من التجارب لم يثبت بشكل قاطع أنه من الممكن أن يحترق حجر الألماس دون أن يتخلف عنه بعض الرواسب، بخلاف ثاني أكسيد الكربون حيث في العديد من الحالات ما تحتوي أحجار الألماس على شوائب غير كربونية تكسبها مظهر مختلف فما أنواع الألماس وألوان حجر الألماس الأخرى إلا نتيجة لوجود تلك الشوائب. بالإضافة إلى تواجد عنصر الأكسجين وإتصاله مع سطح الألماس (من خلال إرتباطه تلقائياً مع مواقع الترابط الجزيئي الحرة) وكون معظم أحجار الألماس قد تعرضت إلى المعالجة بالنيتروجين ولو بشكل جزئي على الأقل.

عرف الألماس وإستخدم كحجر كريم ذو قيمة مرتفعة منذ العصور القديمة حيث كان يوجد مصدر وحيد ومحدود لإستخراجه حينئذ في السهل الرسوبي بالهند. تم إكتشاف كميات قليلة من الألماس أيضاً في البرازيل في القرن الثامن عشر “1700، حتى حلول عام 1870 إختلف كل شيء حول معدل العثور على الألماس وإستخراجه عندما تم إكتشاف حقول ألماس واسعة في جنوب إفريقيا وإستغلالها. منذ ذلك التاريخ، كثير من المخازن الإستراتيجية تم إكتشافها، ومنذ ذلك أيضاً تزايدت شعبية أحجار الألماس بصورة هائلة نتيجة لتزايد العرض والتطورات التكنولوجية في تهيئة وقطع الألماس.

 

أنواع و ألوان حجر الألماس الطبيعي

Diamond Stone

أكثر ألوان حجر الألماس إستخداماً في صناعة المجوهرات هو اللون الشفاف (عديم اللون)، على الرغم من ذلك أغلب أحجار الألماس المكتشفه تميل بشكل طفيف إلى اللون الأصفر أو البني. وتعد أحجار الألماس الشفافة والنقية أكثر قيمة بكثير عن غيرها من أنواع الألماس التي تميل إلى ألوان أخرى. على الرغم من ذلك أحجار الألماس التي تميل إلى اللون الأصفر بشكل داكن يطلق عليها مسمى أحجار الألماس الوهمية بمعنى الفاخرة، ذات المسمى يطلق على ألوان الألماس الداكنة الأخرى التي تشمل الأصفر بجانب البني إضافة إلى الألوان الداكنة الأكثر ندرة التي تشمل الأحمر، الوردي، البنفسجي، الأزرق، الأخضر، ويجدر الذكر أن حجر الألماس الأسود أكثر توافراً وأقل سعراً حيث يتم تهيئته في شكل حجر كريم ذو بريق أسود لامع وأنيق.

ما يقارب 20% من أحجار الألماس التي يتم إستخراجها تستخدم في صناعة المجوهرات، حيث أن نسبة 80% الأخرى تمثل الأحجار التي لم تقابل معايير الجودة لتصنف كأحجار كريمة. ويعد الأكثر ندرة العثور على حجر ألماس خالياً من العيوب بشكل كامل حيث أن أغلبها يحتوي على نسبة معينة من العيوب حتى لو كانت دقيقة جداً.

صلادة حجر الألماس المرتفعة تسهم في زيادة لائحة الأشياء التي يمكن إستخدامه فيها مثل إستخدامات الألماس في الصناعة إلى جانب زيادة أهميته كحجر كريم. بسبب صلادة الألماس الشديدة فهو منيع من التعرض للخدش حيث أن الشيء الوحيد الذي يستطيع خدشه هو حجر ألماس أخر. هذه القدرة المبهرة على مقاومة العوامل الخارجية تجعله مناسباً للإرتداء اليومي على عكس أغلب الأحجار الكريمة الأخرى التي تحتاج إلى عناية مكثفة وإستخدام معتدل. الألماس يصعب صقله وتلميعه بسبب صلادته حيث يمكن القيام بتلك العملية فقط بواسطة مناشير تحتوي على طبقة رقيقة خاصة من الألماس على شفراتها وحوافها.

جودة الألماس

تم إنشاء مقياس لتحديد مدى جودة أحجار الألماس بواسطة المعهد الأمريكي لعلم الأحجار الكريمة يعتمد على تقييم الألماس بناءً على 4 عوامل تسمى The Four C’s وهي تمثل اللون Color والقطع Cut والنقاء “مدى الوضوح”Clarity والوزن بالقيراط Carat Weight.

معايير اللون لالماس

Diamond Stone

بالنسبة لمعيار اللون”Color”، يتم تقييم الألماس على مقياس يبدأ من D إلى Y. هذا المقياس يقوم بتحديد مدى كثافة الألوان بداية من اللون الشفاف “عديم اللون” حتى اللون الأصفر الداكن (أو الأصفر المائل إلى البني). حيث أن D يشير إلى أن الحجر عديم اللون “شفاف” بدون وجود أدنى أثر لأي لون أخر. بينما يشير Y إلى درجة داكنة من اللون الأصفر أو الأصفر المائل إلى البني. حيث أن الحروف بين D و Y تقوم بوصف مدى كثافة تواجد اللون الأصفر، أما بالنسبة لدرجة Z قد تستخدم أحياناً في الإشارة إلى أن الحجر من نوعية الألماس الوهمي “الفاخر”. وتتضح العلاقة بين متغيرات كثافة اللون الأصفر

قطع الالماس

القطع، أو وجوه الألماس هي شكل وإسلوب القطع الذي تم إجرائه على حجر الألماس من أجل إكسابه مظهراً مميزاً تمهيداً لإستخدامه كحجر كريم أو إضافته إلى الإكسسوارات والمجوهرات. أفضل أساليب قطع الألماس وأكثرها إنتشاراً يطلق عليها ما يسمى “القطع الرائع” حيث يعمل هذا الأسلوب على إبراز خصائص البريق في الألماسة بأفضل صورة ممكنة. ويجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأحيان لا يمكن إجراء ذلك النوع من القطع بسبب وجود عيوب أو شوائب في الألماس. لذلك قبل إجراء عملية القطع على الألماس يتم إجراء فحص دقيق عليها، حيث أن أدنى خطأ قد يحدث في عملية القطع سوف يؤدي إلى تخفيض قيمة الحجر بشكل كبير.

 

النقاء وضوح الالماس

يتم تقييم مدى وضوح أحجار الألماس إستناداً إلى مدى ملاحظة العيوب والشوائب المتواجدة في الحجر. ويوضح لكم الجدول التالي رموز هذا المقياس ودلالاتها كما يلي

FI خالي من العيوب لا يحتوي على أي عيوب أو شوائب نهائياً
IF لا يوجد عيوب داخلية لا يحتوي على عيوب أو شوائب ظاهرية على مقراب “تكبير” 10x
VVS1 شوائب صغيرة جداً جداً يحتوي على عيوب أو شوائب صغيرة جداً جداً يمكن رؤيتها على مقراب 10x
VVS2 شوائب صغيرة جداً جداً يحتوي على عيوب أو شوائب صغيرة جداً يمكن رؤيتها على مقراب 10x
VS1 شوائب صغيرة جداً يحتوي على عيوب أو شوائب صغيرة يمكن رؤيتها على مقراب 10x
VS2 شوائب صغيرة جداً يحتوي على عيوب أو شوائب يمكن رؤيتها على مقراب 10x
SI1 شوائب صغيرة يحتوي على عيوب أو شوائب أكبر يمكن رؤيتها على مقراب 10x
SI2 شوائب صغيرة يحتوي على عيوب أو شوائب أكبر يمكن رؤيتها بسهوله على مقراب 10x
I1 شوائب يحتوي على شوائب يمكن رؤيتها بالعين المجردة
I2 شوائب يحتوي على شوائب أكبر يمكن رؤيتها بالعين المجردة
I3 شوائب يحتوي على شوائب كبيرة جداً يمكن رؤيتها بالعين المجردة

 

الوزن بالقيراط

يتم قياس حجم الألماس بوحدة القيراط التي يرمز لها “ct”. القيراط الواحد يساوي 0.2 جرام (ما يعادل 0.007 أونصة). يوجد مقياس أخر يتم إستخدامه من أجل قياس حجم أحجار الألماس الصغيرة يطلق عليه نقطة القياس ويرمز له “pt”، كل نقطة على هذا المقياس تمثل واحد على المئة من القيراط 1/100. على سبيل المثال، حجر ألماس حجمه 34 نقطة قياس يساوي .34 قيراط مع العلم بأنه كلما زاد حجم الألماس إرتفعت قيمته بنسبة أكبر عن الألماس صغير الحجم، بمعنى أن حجر ألماس يقدر 3 قيراط تكون قيمته مرتفعه عن ثلاثة أحجار ألماس كل منها يقدر 1 قيراط.

عادة ما يتم بيع أحجار الألماس مع شهادة توثيق توضح كافة تفاصيل وخصائص الحجر، خاصة الأربعة عوامل الأساسية المحددة لجودته المسماه “4C’s”. هذه الشهادات الموثقة يتم تصديقها من خلال منظمات معترف بها رسمياً مثل المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة “GIA” ومجتمع الأحجار الكريمة الأمريكي “AGS”، مع إضافه نقش صغير جداً على الألماس يمثل رقم تسلسلي لتعريف هوية ومصدر الحجر حيث تكتسب أحجار الألماس الموثقة أولوية على الأحجار الأخرى.

يصعب إلى حد كبير تكوين أحجار الألماس الصناعية مخبرياً، بسبب أن عملية تكوينها تتطلب درجة حرارة وضغط مرتفعة جداً يصعب توفيرها بسهوله ولإرتفاع تكلفتها. إلا أن تكنولوجيا تصنيعها موجودة ويتم إنتاجها وإستخدامها في صناعة المجوهرات والإكسسوارات الفاخرة إلى جانب صناعة المعدات والأدوات الدقيقة.

 

 

Pin It on Pinterest

Share This

نشر على مواقع التواصل الأجتماعي

مشاركة هذا مع أصدقائك!